القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

هؤلاء سيُقصون من قائمة الناجحين في مسابقة توظيف الأساتذة


مسابقة توظيف الأساتذة 2016
مسابقة الاساتذة 2016



هؤلاء سيُقصون من قائمة الناجحين في مسابقة توظيف الأساتذة

إثبات الوضعية تجاه الخدمة الوطنية والاستقالة من المنصب السابق شرطان أساسيان

سيتعرض العديد من المترشحين الناجحين في مسابقة توظيف الأساتذة الأخيرة، للإقصاء من طرف مصالح التدقيق للوظيف العمومي، خلال الأسبوع الجاري، بعد قيامها بالتدقيق في الملفاتهم والوثائق المطلوب تسليمها من طرفهم لإتمام ملفاتهم الإدارية، حيث سيتم تعويض هؤلاء المترشحين بالقوائم الاحتياطية لكل ولاية قبل الشروع في عملية التكوين التي سيتم إطلاقها بداية من الأسبوع المقبل.وكشفت مصادر مطلعة من وزارة التربية الوطنية لـالنهار، أن مصالح التدقيق لدى الوظيف العمومي تقوم في الوقت الحالي بالتدقيق في ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الأساتذة التي نشرت نتائجها نهاية الأسبوع الماضي، مضيفة أن مصالح الوظيف العمومي قد تقصي العديد من المترشحين الناجحين في حال وجود أي خلل في ملفاتهم أو احتيال من طرف الناجحين.وأضافت مصادر النهار، أن المترشحين الذين سيتعرّضون للإقصاء هم الذين قاموا بتقديم شهادة إقامة لنفس الولاية الناجح فيها المترشح وليس ولاية أخرى، مؤكدة أن أي ناجح ليس من نفس الولاية سيقصى من قائمة النجاح ويعوض بالاحتياط، إضافة إلى ضرورة تقديم وثيقة تُثبت الوضعية القانونية اتجاه الخدمة الوطنية بالنسبة للناجحين «الرجال»، حيث يجب أن تكون سارية المفعول يوم وضع الملف النهائي وإمضاء محضر التنصيب، على غرار الإعفاء أو الأداء أو الإرجاء أو التأجيل، مشيرة إلى أنه في حال عدم وجودها، فإنه سيتم إقصاء المترشح من قائمة الناجحين ويعوض بالاحتياط.كما يتضمن الملف النهائي للمترشحين الناجحين، تقديم شهادات العمل التي تثبت الخبرة بالنسبة للأساتذة المتعاقدين الناجحين في المسابقة، حيث سيتم إقصاء ومتابعة أي مترشح قضائيا في حال تقديم شهادة مزورة في ملفه ويعوض بالقائمة الاحتياطية، إضافة إلى تطابق شهادة النجاح مع الشهادات المطلوبة لشغل المنصب وتقبل شهادة النجاح النهائية أو المؤقتة، ولا تقبل الشهادات اﻹدارية، وفي حال عدم تطابق الشهادة، يلغى الناجح ويعوض من القائمة الاحتياطية، كما أكدت ذات المصادر، أن كل المترشحين الناجحين العمال في قطاعات أخرى أو طور تعليمي آخر أو مناصب عمل أخرى، فإنهم مطالبون بتقديم وعد بالاستقالة، وفي حال عدم وجود هذه الوثيقة، فإن مصالح الوظيفة العمومية سيلغون نجاحه ويعوض بآخر من القائمة الاحتياطية.وكشفت ذات المصادر، أن المترشحين الناجحين في مسابقة التوظيف الأخيرة، مطالبون بإتمام ملفاتهم الإدارية عند طلبها من طرف مصالح الوظيف العمومي عبر مديريات التربية، والتي تتضمن نسخة من شهادة إثبات وضعية المترشح اتجاه الخدمة الوطنية مصادق عليها ومستخرج من صحيفة السوابق العدلية سارية المفعول وشهادة الإقامة ومستخرج من شهادة الميلاد، بالإضافة إلى شهادتين طبّيتين في الطب العام وطب الأمراض الصدرية، مسلمتان من طبيب متخصص، تثبتان أهلية المترشح لشغل المنصب المطلوب وصورتين شمسيتين.
المحتجون طالبوا بنشر النقاط التي تحصلوا عليها في مسابقة التوظيف
احتجاجات واعتصامات أمام مديريات التربيـة
الأساتذة المتعاقدون يتهمون بن غبريت بعدم احتساب سنوات الخبرة
.
احتج، أمس، العديد من المترشحين في مسابقة التوظيف، أمام مديريات التربية، مطالبين بالإفراج عن علاماتهم التي تحصلوا عليها، ومعتبرين التستر عن طريقة احتساب المعدلات وراء إقصاء العديد من المترشحين، حسبهم، مدّعين تعرضعهم للظلم رغم أن الوزارة سبق لها نشر طريقة التنقيط وكيفية احتساب المعدلات.وبعد هذه الاحتجاجات، سارعت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، إلى نشر طريقة احتساب المعدلات بالتفصيل على صفحتها الرسمية، مؤكدة في ذات الوقت، أن المسابقة تمت بكل شفافية.هذا وعرفت العديد من الولايات، احتجاجات للأساتذة الراسبين، منتقدين في ذات الوقت، رفض المديريات نشر النتائج لمعرفة قائمة الاحتياطيين وهل من حصل على علامة 10 من 20 يعتبر ناجحا احتياطا أم راسبا.وحسب ما رصدته النهار أمام مديرية الجزائر غرب بالشراڤة، فقد أكد المترشحون أنهم تفاجأوا بالمعدلات التي تحصلوا عليها، والتي لا تعكس المجهودات التي بذلوها، سواء في الامتحان الكتابي أو الامتحان الشفهي.
الأساتذة المستخلفون في معسكر يندّدون بعدم نشر علاماتهم في المسابقة
وفي ولاية معسكر، احتج نهار أمس، العشرات من الأساتذة المتعاقدين والمستخلفين أمام مديرية التربية بالولاية، منددين بالتجاوزات التي طالت مسابقة التوظيف الأخيرة، حيث طالبوا بكشف نقاط الممتحنين في الاختبارين الكتابي والشفوي، كما طالبوا بفتح تحقيق معمق في نتائج المسابقة بكامل أطوارها ورفع الشفافية في تلك المسابقة، كون أغلب ألقاب الناجحين لا تختلف عن ألقاب موظفي مديرية التربية، على حد تعبيرهم، كما لم يتوان هؤلاء المحتجين في الكشف عن عدم احتساب الخبرة المهنية في الامتحان وعدت بها الوزيرة، إذ تبين عدم احتساب الخبرة من خلال التناقضات بين معدلات الممتحنين المتخرجين الجدد وآخرين يملكون خبرة تفوق سنتين.
اعتصامات في ولاية تيارت والسبب المسابقة
وفي ولاية تيارت، تجمّع صباح أمس، عدد من الراسبين من مسابقة توظيف الأساتذة التي أعلن عن نتائجها، نهاية الأسبوع الماضي، أمام مقر مديرية التربية بتيارت، احتجاجا على عدم نجاحهم وتنديدا بنتائجها، فيما حاول البعض منهم غلق باب المديرية لفترة، قبل أن يتدخل المكلفون بأمن المديرية وأقنعوهم بضرورة فتح الباب تفاديا لتعطيل مصالح المواطنين، لاسيما وأنها تزامنت مع توافد عدد كبير من الأساتذة لإيداع الملفات الخاصة بمسابقة المديرين والمفتشين.
المتعاقدون في بجاية يطالبون بإعادة النظر في قائمة الناجحين
أما في بجاية، فاحتج العشرات من الراسبين في مسابقة توظيف الأساتذة في جميع الأطوار، أمس الأحد، حيث اعتصموا أمام مقر مديرية التربية، مطالبين بإعادة النظر في قوائم الناجحين في المسابقة، وهذا -حسبهم- يخالف المرسوم الوزاري الذي يأخذ بعين الاعتبار الأقدمية والخبرة، للعلم، فإن المحتجين أمضى بعضهم سنوات بالعمل كأساتذة متعاقدين لمدة تتجاوز 5 سنوات من دون أن تمنح لهم الأحقية في التوظيف
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات