القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل وهام

بن غبريط تقيل مدراء التربية المغضوب عليهم وتحيل آخرين على التقاعد


شرعت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، في إجراء حركة جزئية مست مديري التربية لثمانية ولايات عبر الوطن، حيث تم إحالة هؤلاء على التقاعد وتم تعيين مدراء جدد، وهذا على خلفية التقارير السوداء التي تلقتها من قبل مسؤولي وزارتها الذين أوفدتهم إلى الولايات لوضع التقييم النهائي للدخول المدرسي، وفي ظل العديد من الشكاوي الصادرة من الأساتذة وأولياء التلاميذ. 

وفور ذلك، سارعت الوزيرة إلى إعطاء تعليمات لمدراء التربية الجدد بضرورة تسديد المخلفات المالية المختلفة، وتسوية الوضعيات المالية للمتعاقدين حسب مصادر علمية التي كشف أن الوزيرة أجرت نهاية الأسبوع حركة جزئية مست ثمانية مدريات للتربية، خصت كل من ولايات عين تيموشنت، مستغانم، بشار، الشلف، تبسة، البويرة، إليزي وأم البواقي وقد تم إحالة مدراء التربية لهذه الولايات على التقاعد لبلوغهم السن القانونية، علاوه على فشل العديد منهم في تسوية المشاكل الحاصلة في مختلف المؤسسات التعليمية. 

وقد عينت وزيرة التربية، نورية بن غبرط، أمين عام مديرية التربية لولاية المسيلة مديرا للتربية لولاية بشار، كما تم تعيين أمين عام مديرية التربية لولاية وهران مديرا للتربية لولاية الشلف وتم تعيين مدبر ثانوية عمارة رشيد الجزائر مديرا للتربية لولاية تبسة تعيين مدير ثانوية ببوفاريك بالبليدة مديرا للتربية بورڤلة، كما تم تعيين مدير ثانوية بعنابة مديرا للتربية لولاية عين تيموشنت.

وأعلنت وزارة التربية، عن قيام الوزيرة نورية بن غبريط على مدار الفترة الممتدة من 5 إلى 22 أكتوبر 2016، بمقر وزارة التربية الوطنية، بالمرادية، لقاءات مع مديري التربية للولايات تم خلالها الاستماع لكل واحد منهم لوضع التقييم النهائي للدخول المدرسي على ضوء تقارير موفدي الوزيرة إلى الولايات بتاريخ 5 و6 أكتوبر 2016 وتم التطرق للملفات الكبرى وكذا الاطلاع بالتفصيل على كل ماله علاقة بالتسيير التربوي والإداري والمالي والتنظيمي على مستوى كل ولاية، خاصة ما تعلق بالتأطير البيداغوجي والإداري وعقلنة توزيعه على مناطق الولاية والتكوين والكتاب المدرسي وقضايا آخرى تخص التربية بالولايات.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات