القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

بن غبريت ترسل لجان تفتيش للمؤسسات التربوية للوقوف على مدى تنفيذ رزنامة الاختبارات


أكد مدير الدراسات بوزارة التربية الوطنية «مولود بولسان» أن القائمين في القطاع متجندون من أجل تأمين الامتحانات الرسمية على غرار امتحان البكالوريا وذلك على كل المستويات.أكد مدير الدراسات بوزارة التربية الوطنية ، أن مراكز طبع وحفظ  المواضيع المتعلقة بامتحانات البكالوريا لهذا العام مؤمنة ومحصنة كليا، تحت إشراف لجنة قطاعية مشتركة تضم الداخلية و الدفاع الوطني و قطاعات أخرى وهي لجنة  مختصة في تأمين المواقع الحساسة للدولة.وبالنسبة لتأمين مراكز حفظ المواضيع المتمثلة في 50 مديرية تربية و 16 مركزا متقدما قال ذات المسؤول خلال تصريح إذاعي أمس الثلاثاء بقطاع التربية فهي مؤمنة ومجهزة بكاميرات.
 كما كشف المتحدث أيضا عن وضع مجموعة كبيرة من مراكز الإجراء تحت المراقبة من خلال تنصيب كاميرات على مستوى أمانة المراكز التي تعد مركز الحركة لوثائق الامتحانات إضافة إلى وضع أجهزة تشويش في عدد كبير من مراكز إجراء الامتحانات. وأشار بولسان أن زيارات ميدانية قام بها مفتشون  للمؤسسات التربوية بينت أن البرامج التعليمية قد تم تنفيذها بالشكل الكامل و شارفت على الاستكمال  وذلك للهدوء و الاستقرار الذي ميز هذا الموسم ما وفر الجو الملائم للعمل بعيدا عن أي اضطرابات وعن إقدام بعض مديري المؤسسات التربوية على تقديم تواريخ امتحانات الفصل الثالث التي أقرتها الوزارة في الـ 28 ماي الجاري أكد المتدخل أن رزنامة الامتحانات هدفها الاستغلال الأمثل للسنة الدراسية و إعطاء الوقت الكافي لتنفيذ البرنامج .
وأوضح في هذا الخصوص أن بعض الولايات  توجهت بطلبات إلى الوزارة من أجل  إدخال تعديلات طفيفة على موعد الاختبارات لعدة اعتبارات منها ارتفاع درجات الحرارة في الجنوب واشترط المتدخل للحصول على الموافقة استكمال البرنامج الدراسي واستغلال  الوقت الذي يعقب الاختبارات في النشاطات الصفية تحضيرا لاحتفالات نهاية السنة محملا المديرين الذين أقدموا على تعديل مواعيد الرزنامة من محض إرادتهم بتحمل مسؤولياتهم قائلا هناك هيئة تفتيش تراقب المؤسسات التربوية للوقوف على مدى تنفيذ رزنامة الاختبارات».
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات