القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار



أعلنت وزارة التربية الوطنية أن أزيد من 566 ألف مترشح سيجتازون امتحان شهادة التعليم المتوسط الذي سينطلق يوم الأحد المقبل ويستمر طيلة ثلاثة أيام، في حين ستعلن النتائج يوم 27 جوان الجاري.  


 ويقدر العدد الإجمالي للمترشحين لهذا الامتحان الذي ينتقل بفضله التلاميذ إلى الطور الثانوي 566.221 مترشح، 51.58 بالمئة منهم إناث، حيث تم توزيعهم على ألفين و234 مركز  على المستوى الوطني. 

 وستشرف وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت على الانطلاقة الرسمية للامتحان من ولاية معسكر في الفترة الصباحية و من ولاية سعيدة في الفترة  المسائية. 


وكانت بن غبريت قد أكدت مؤخرا أن كل الإجراءات اتخذت  لضمان السير الحسن لهذا الامتحان، مشيرة الى جملة من الإجراءات الجديدة  المتخذة من أجل السير الحسن لمجريات الاختبار،  وذلك  بتقليص عدد المراكز التي تحفظ فيها مواضيع الامتحان وتنصيب أجهزة التشويش وكاميرات المراقبة والتسجيل على مستوى مراكز طبع مواضيع الامتحانات ومراكز حفظ  المواضيع، إضافة إلى منع دخول السيارات الى مراكز الإجراء، وعدم قبول أي تأخر يوم الامتحان، ووضع الهواتف النقالة وكل وسيلة اتصال بمدخل المركز في قاعة تخصص  لذلك.   


وفيما يتعلق بالتأخير، دعت الوزيرة جميع المترشحين الى الالتحاق بقاعة الامتحان نصف  ساعة على الأقل قبل انطلاق الاختبار، مشددة على أن أي تأخر بعد الساعة التاسعة  تماما "سيحرم المترشح من المشاركة في الامتحان.  

المصدر : الخبر
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات